نـرحـب بـكـم في الـمـوقـع الـرسـمـي لـحـزب الـبـعـث الـعـربي الاشـتـراكي. قـطـر الـيـمـن:(https://www.albaath.ye)
التاريخ : الإثنين 23 مايو 2022 09:19 صباحاً
الرفيق/الدكتور خالد السبئي
طباعة المقال طباعة المقال
الرفيق/الدكتور خالد السبئي
اليمن.. يعيد كتابة التاريخ للبشرية..!
اليمن.. يعيد كتابة التاريخ للبشرية..!
ما يصدر عن واشنطن للآن لا يعدوا سوى كلام إعلامي مستهلك لا أثر له على ارض الواقع..لايمكن أن يتحقق نجاح لأي بلد وهو يتحرك بعشوائية في القرارات
ما يصدر عن واشنطن للآن لا يعدوا سوى كلام إعلامي مستهلك لا أثر له على ارض الواقع..لايمكن أن يتحقق نجاح لأي بلد وهو يتحرك بعشوائية في القرارات
الرفيق الدكتور السبئي في يوم القدس العالمي باللقاء التضامني: مع انتفاضة الاقصى في كلمته:نجدد تضامنا الكامل مع شعبنا الفلسطيني وندعو إلى الصمود وتعزيز الشعور الوطني والقومي
الرفيق الدكتور السبئي في يوم القدس العالمي باللقاء التضامني: مع انتفاضة الاقصى في كلمته:نجدد تضامنا الكامل مع شعبنا الفلسطيني وندعو إلى الصمود وتعزيز الشعور الوطني والقومي
ويؤكد على الفشل الذريع للعدوان..تشريد وقتل الأبرياء وحصار الشعوب.. أشلاء أطفال اليمن
ويؤكد على الفشل الذريع للعدوان..تشريد وقتل الأبرياء وحصار الشعوب.. أشلاء أطفال اليمن
مميزات التربية البعثية العقائدية
مميزات التربية البعثية العقائدية
الأحرارتنحني إجلالا وتقديرا للجيش العربي السوري..الملتزم التزاماً مطلقاً برسالة الأمة والحضارية والإنسانية.؟
الأحرارتنحني إجلالا وتقديرا للجيش العربي السوري..الملتزم التزاماً مطلقاً برسالة الأمة والحضارية والإنسانية.؟
الإرهاب الدولي:عقله ودينه..صاحب الامتياز..!؟
الإصلاح الحقيقي ديمقراطيا واستراتيجيا وتعزيز الانتماء الوطني والوحدة الوطنية
ماذا بعد يا امة اقرا..؟!
العرب أمة حقيقة حية خالدة.!

بحث

  
الوحدة قوة..الحركة النضالية"30نوفمبر"ترسيخ الفكر التحرري المقاوم..!
بقلم/ الرفيق/الدكتور خالد السبئي
نشر منذ: 5 أشهر و 21 يوماً
الثلاثاء 30 نوفمبر-تشرين الثاني 2021 06:30 م

بقلم الرفيق الدكتور/خالد السبئي، الامين القطري المساعد لحزب البعث العربي الاشتراكي،قطر اليمن.. لقد كنت تناولت فى مقالا لى بالتحديد بتاريخ 11/29/2014 اي قبل العدوان السعودي الامريكي اماراتي على شعبنا اليمني بمناسبه احتفالنا بالعيد "47" للاستقلال الوطني تحت عنوان(30نوفمبر تتويجاً " لا خوف" الوحدة قـوة..!؟)،و لكن مع الاسف تاتي هذه الذكرى بعد 54 عاماوقد عاد المحتل واحتل الجنوب بادواته وادواتهم من المرتزقه والخونه من باعوا انفسهم بالمال المدنس بدماء شعبهم متناسين التضحيات التي قدمها الابطال والمناضلون والشهداء هذه اليوم هذه الذكرى نفسها التي تصادف اليوم بالذكر 54 للاستقلال الوطني والتي شهداء اليمن ارضا وانسانا فيها الكثير من من الاحداث في الساحه الوطنية اي في ظروف مختلفة أشد الاختلاف عن الاعوام السابقة, حيث تسود حالة اليمنية وصع صعب جدا في عموم اليمن ..ومن هنا سيبقى" 30 نوفمبر" ذكراه مخلدة في صفحات التاريخ اليمني وسيرته عطرة تفوح رائحتها في سماء اليمن", والتي شكلت تحولاً كبير الأثر في الحركة النضالية اليمنية وفي ترسيخ الفكر التحرري المقاوم ، نظراً لما جسدته هذا اليوم من عام 1967م برحل آخر جندي بريطاني للمملكة كانت لا تغرب عليها الشمس من جزء كبير ومهم جداً من وطننا الحبيب الجنوب اليمني،ان هذا والتباريح يحتل أهمية بالغة في حياة شعبنا العظيم من خلال نضاله عبر السنوات التي كان فيها الاحتلال جاثماً على صدور هذا الشعب العظيم،ومنهم المناضلون الشرفاء الذين ناضلوا وقاتلوا في سبيل التحرر والخلاص من هذا الاستعمار البغيض،وتحقق أمل الأمة في سبيل التحرر والخلاص من الظلم والاستبداد والجهل والمرض لذا فانه يحق لشعبنا العظيم ان يفرح ان يفرح ويحتفل بهذه الذكرى العظيمة ولأنسى تلك الكوكبة من الشهداء الابرار الذين ناضلوا وضحوا واستشهدوا في سبيل هذا الوطن الغالي ، سائلين المولى يرحمهم ويدخلهم فسيح جناته انه سميع مجيب ..!! الرحمة لشهداء الثورة اليمنية والاستقلال والمجد للشعب اليمني الباسل. وانطلاقاً من هذا الفهم فاننا نعتقد ان الـ 30 من نوفمبر 1967م يظل بمثابة الثمرة الحلوة في شجرة النضال المر والشاق. كما لا ننسى ان الثورة اليمنية «26سبتمبر 1962م و14 أكتوبر 1963» كانت بمثابة الذروة في مقاومة ونضال الشعب اليمني وحركته السياسية للاستبداد والاستعمار البريطاني وان الـ 30 من نوفمبر 1967م كان تتويجاً لتلك المقاومة وذلك النضال الطويل العريض، بالحركه التصحيحيه المجيده ثورة الواحد والعشرين من سبتمبر 2014 بقياده القائد المجاهد السيد عبدالملك بدرالدين . مع العلم لا يعتقد البعض أن مشروع الشرق الأوسط الكبير فشل بالعكس، ولكن عدو الوحدة هو نفسه عدو اليمن ومصر وسورية وفي كل قطر عربي اليوم الجدد ومفكريهم ما زالوا يقدمون السيناريوهات البديلة والخطط والخرائط التي ترسم بأقلام الصهيونيه"إسرائيلية "حاقدة على كل ما له صلة بالوحدة العربية وبالعروبة لتقسيم الوطن العربي، والمشروع الصهيو أمريكي لتفتيت العالم العربي والإسلامي "لبرنارد لويس خطة برنار لويس لتقسيم الوطن العربي في اطار مايسمي بالشرق الاوسط الكبيروبشكل خاص الدول المحيطة بالعدو الصهيوني "بإسرائيل"، والمنطقة الممتدة من المغرب شرقاً حتى أفغانستان غرباً ومن تركيا شمالاً حتى باب المندب جنوباً ..ومنها "إلغاء الكويت وقطر والبحرين وسلطنة عمان واليمن والإمارات العربية من الخريطة، ومحو وجودها الدستوري بحيث تتضمن شبه الجزيرة والخليج ثلاث دويلات فقط:وفي هذا الصدد شطب اليمن من الخريطة واعتبارها جزءًا من دويلة الحجاز,من خلال إزالة الكيان الدستوري الحالي للدولة اليمنية بشطريها الجنوبي والشمالي واعتبار مجمل أراضيها جزءًا من دويلة الحجاز...اتفاقية سايكس- بيكو 1916 وفيها تم اقتسام ما تبقى من المشرق العربي عقب الحرب العالمية الأولى بين إنجلترا وفرنسا والذي أعقبها وعد بلفور 1917 لليهود في فلسطين * جيمي كارتر حَكَمَ أمريكا منذ (1977- 1981) وفي عهده تم وضع مشروع التفكيك، وهو قس داهية يعتمد السياسة الناعمة وهو الآن يجوب الدول العربية والإسلامية بحجة تحقيق الديمقراطية ونشر السلام في المنطقة!!! بعد ما تم عرضه من مخطط دنيئ و دنس من العدو الصهيوامريكي.. هل سمحوا اليمنيين بعد هذا النضال خلال 7 سنوات من الصمود والمواجهه لقوي العدوان وادواتها من المرتزقه والخونه ان يحول وطنا الغالي الى كانتونات متناحره لتسهل عليه عمليه استنزاف لسرقه ثرواتنا التي انعم الله علينا بها.؟ وهل سنسمح أن نكون تابعين و مسيرين ضمن أجنداتهم ,و خريطتهم لتقسيم العالم العربي من جديد أظن أن هذا لن يحدث رفاقي ورفيقاتي أخواتي و أصدقائي..ان الاحرار والثوار من رجال الثورة اليمنية.. السبتمبريين 26-21والاكتوبريين والنوفمبريين غدوا اليوم خالدين في رحاب التاريخ وفضاءاته المجيدة و«لاخوف عليهم ولاهم يحزنون» وصار على الاوفياء من ابناء هذا الشعب ان يحظى من قبلهم بالتقدير والاحترام والتعظيم لتضحياتهم الجسام التي انجزوا بواسطتها اجل الاعمال وفي مقدمتها الجمهورية والاستقلال ثم الوحدة والديمقراطية في الوقت الحاضر والمستقبل.. تلك التضحيات والاعمال التي تبدو بكل المقاييس والاوزان راجحة في كيفية ميزان التطور والتقدم للشعب اليمني.. يجب ألا ندع أنفسنا للمتآمرين علي وطننا الغالي اليمن السعيد بوحدته سيبقى قوة واستقرار بموقعه الجغرافي الاستراتيجي المتميز لكثافة ابناء الشعب اليمني. ان ذلك اليوم المشهود في تاريخنا قد شهد عهود التمزق والشتات والتشطير الى ابد الابدين..ان ما اهميه الموقع الجيو السياسي الاستراتيجي الذي انعم الله علينابه،الذي تتميز به اليمن على مدار التاريخ القديم والحديث التي تؤكد عليه الدراسات الاستراتيجية اعدها نخبه من الاكاديميين والباحثين لمراكز بحثيه شرق اوسطية ودولية يستعين بها صنع القرار في العالم ولي الشرف احد الاكاديميين والباحثين الدوليين واحدى دراساتى الاستراتيجيةوتحملواعنوان:عنق الزجاجة "محورا للصراعات "على خلفية تاريخية استراتيجية.!؟) التي بدات خطوات البحث العلمي فيها عام 2006،ومن خلال البحوث العلمية على خلفية تاريخية استراتيجية: تتعلق هذه الدراسة لوصف وتسجيل بعض الأحداث والوقائع التي حدثت في اليمن خصوصاومنطقتنا بشكل عام وانتهت في الزمن الماضي اى من القرن الماضى وما قبله وحاليا،وذلك من أجل الوصول إلى أفكارتساعدنا في فهم الأحداث الموجودة حاليا في الحاضر،وإلى التنبؤ ومعرفة الأحداث التي سوف تحصل في مستقبلنا، لقد كنت تناولت قبل بداية العدوان على اليمن أي بداية العام2015 في سلسلة مقالاتي الموضحه في نهايتها واليوم بعد اكثر من 7 اعوام ونيف من العدوان على اليمن تكشف قوى العدوان على رأسهم النظامين السعودي والإماراتي والذي يقومان نيابةً عن المنظومة الاستعمارية "بتنفيذ مخططاتها واجنداتها في المنطقة كونها تحمل الخلفية التاريخية واهمية إستهدف الساحل الغربي "باب المندب جغرافياً" كونه محورا للصراعات الإقليمية والدولية" في المنطقة مقابل الحفاظ على أمنها المحلي والسياسي ككيانين وكيلين وظيفيين يخدمان الإمبريالية والصهيونية العالميه في منطقتنا العربية ونشأت بأيادي هذه المنظومة.. ولا يمكن قراءة الكيانات الخليجية( التي هي مجرد كنتونات صنعها المستعمر الصهيو غربي بقيادة الولايات المتحدة الامريكية والصهيونية العالمية لاجل نهب ثروتنا الطبعية و البحرية والسيطرة على مواقعنا الاستراتيجية كالممرات المائية التي تمتاز بها منطقتنا بشكل عام والتي اليمن جزء لا يتجزأ منها خدمة لمشارعهم الاستعمارية من خلال تلك الكنتونات كما هو حاصل حاليا من نهب لثرواتنا وحرمان ابنائنا منها ) خارج هذا السياق، الذي بدونه لن تبقى. إذ أن وجودَها يعتمدُ على دورها هذا، والفشل فيه يعني انتفاء جدوى وأسباب بقاء هذه الكنتونات في الخليج المحتل..إن مُخَطّط العدوان على الأرض والانسان قد تمت مرحلته وتقسيمه على قسمين استراتيجيين، الأول هو القسم الحامل لاطار وشعار الشرعية في بداية العدوان على اليمن ، وهو القسم التمهيدي العام الضروري كقنطرة للعبور من خلالها إلى المرحلة الاستراتيجية الأهم الثانية وهي الانتقال إلى تحقيق الغايات الفعلية، أي السيطرة على النفط والممرات والجزر والبحار والسواحل، وإلحاق وسلخ الأقسام الطرفية الصحراوية النفطية من اليمن المجاورة لمايسمي السعوديّة، ومحاصرة القسم المركزي التحرري الداخلي في الهضبة الجبلية نتيجة لصعوبة خوض حروب أمريكية ومباشرة من قبل القوى الأطلسية البحرية والقارية والجوية..والحصار الخانق يعني الاستنزاف والتخريب الداخلي الأمني والاستخباراتي والحرب النفسية، وكذا الحرب الاقتصادية ومحاولة تجفيف مدخولات الأموال والعائدات المركزية كما هو حاصل علينا كشعب يمني منذ بداية العدوان كحصار جوي وبحري وبري ومع كل اسف بمساعدة من كانوا نعتبرهم اشقاؤنا ولم يضرونا يوما كونهم دول تمتلك حضارة وتاريخ لالاف السنيين وهنا اقصد بالتحديد مصر الكنانة التي لا يتصور عاقل بان يصبح قرارها بايدي تلك الكنتونات مقابل حفنة من المال المدنس من مشياخات بترودولار المغتصبة للارض والانسان الذي لا يزال يعيش في عصور ما قبل التاريخ بسبب تلك الاسر الحاكمة له في جزيرتنا العربية ،، ومن هذا المنطلق لقد افتضح النظامان السعودي والإماراتي كإحدى خبرات التخريب الإمبريالي الصهيوامريكي خلال العدوان على اليمن أكثر من أي وقت مضى في طبيعة ارتباطهم بالكيان الصهيوني الأمريكي وارتباط الأجندة والمشاريع ضد الشعب اليمني والأمة الذي هو شعب أساسي في المنطقة وهم يركزون عليه تركيزا كبيرا وننتقل من بعد هذه المقدمة الى محاور الدراسة والمتضمنة التفاصيل الجوهرية لمشارعهم الاستعمارية اضعها بين ايدي احرار شعبنا وامتنا والعالم لكي تعلموا حقيقة العدوان على الشعب اليمني استهدف الارض والانسان تحت ذرائع وحجج واهية وفي ظل صمت دولي ترفضه وتدينه كل الشرائع الالهية والانسانية في هذا الكون..واليوم اكتب بهذه المناسبة العظيمه وفكري يتشتت هنا وهناك بين ربوع الوطن لما يشهد من احداث التي سطرها من ابطال شعبنا بدمائهم الزكيه من قمم جبال ردفان وسواحل عدن والمكلا وابين والمهره وشبوه وسقطره، بنضالهم وصمودهم الاسطوري الذي توج برحيل آخر جندي بريطاني من هذه الارض الطاهره"ولكن كما صنع الأحرار من جيل الرعيل الأول بكفاحهم ونضالهم الاستقلال المشرف من المستعمر البريطاني، يصنع رجال الجيش واللجان الشعبية والمتطوعين من كافة شرائح المجتمع اليمني اليوم وإلى جانبهم الشعب اليمني الحر الأبي بمقاومتهم ومواجهتهم الأسطورية للمعتدين والمحتلين الجدد ومرتزقتهم والعملاء والخونه من باعوا انفسهم بالمال المدنس،ملامح النصر القريب والاستقلال للوطن وقراره، فى ظل وحده اليمن ارضا وانسانا..الوحدة قـوة.!

 

دراسة:للاستاذ الدكتور خالد السبئي:عنق الزجاجة "محورا للصراعات "على خلفية تاريخية استراتيجية.!؟

عودة إلى قضايا فكرية
قضايا فكرية
الرفيق /محمد محمد الزبيري
مهمام المرحلة الراهنة للبعث
الرفيق /محمد محمد الزبيري
الرفيق/الدكتور خالد السبئي
مميزات التربية البعثية العقائدية
الرفيق/الدكتور خالد السبئي
الرفيق/الدكتور خالد السبئي
الإصلاح الحقيقي ديمقراطيا واستراتيجيا وتعزيز الانتماء الوطني والوحدة الوطنية
الرفيق/الدكتور خالد السبئي
الـمـزيـد
جميع الحقوق محفوظة © 2010-2022 حزب البعث العربي الإشتراكي-قطراليمن
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.016 ثانية